مختصر تاريخ اليزيديين أو الأيزيديين ج2

مختصر تاريخ اليزيديين أو الأيزيديين ج2

من كتابي السريان الاسم الحقيقي للآراميين والآشوريين والكلدان، ص345-359

قلنا في ج1: إن عدي بن مسافر الأموي كان مسانداً للأمويين ساعده في ذلك الشعب الكردي، وكانت علاقة الكرد جيدة مع الأمويين حيث كانت أُم آخر الخلفاء الأمويين مروان بن محمد الحمّار (692–750م) كردية، وكان يزيد بن معاوية يقول للقاضي صدر الدين” أوصيك بالأكراد خيراً”، وكان أئمة الأكراد يسلمون على يزيد في المنابر بقولهم “السلام عليك يا خليفة الله في الأرض وبركاته، نفعنا الله بطاعتك، وأدخلنا في شفاعتك ورفع درجتك في الجنة كما رفعها في النار” (1)، كما كانوا يقولون في خطبهم “اللهم أرْضِ معاوية الخال ويزيد المفضال” (2)، وكان لأتباع عدي بن مسافر علاقة قوية مع قبيلة (زدنيا) الكردية في جبل زوزان التي اشتهرت بتكريم بني أمية، ويؤيد وصول بعض الأمويين إلى تلك المناطق سنة 880 م يعقوب سركيس نقلاً عن مصدر سرياني (آرامي) يعود إلى سنة 1452م ويضيف قائلاً: إن قبيلة ترهايا الكردية كانت يزيدية واعتنقت الإسلام ثم ارتدَّ قسم منها إلى دينهم القديم وصاروا يعظمون عدي بن مسافر الأموي (3).

 

أمَّا علاقة الشيخ عدي بن مسافر الأموي بالسريان فكانت جيدة، فعدي الأموي كان يتردد إلى دير سرياني (نسطوري) صغير في لالش قرب الشيخان، أسسه الراهبان يوحنا وإيشوع سبران في القرن السابع الميلادي، وكان مبنياً بالأساس على كنيسة مار تداوس القديمة (4)، وبناؤه يشبه طراز دير الربان هرمز في ألقوش، وهناك كتابات سريانية بالخط الأسطرنجيلي موجودة على بعض جدران المزار إلى اليوم، وفي أربعينات القرن العشرين قام اليزيديون بترميم المزار، وكانت الكتابات والتواريخ السريانية كثيرة جداً ومنقوشة على حجر الرخام (الفرش) فوق أغلب مداخل الغرف في المزار، ولعدم رغبة اليزيديين المسؤولين عن الترميم بإبدال الحجارة حفاظاً على تراثها وأثرها القديم، طلبوا من البَنَّاء سليم داؤد راعوث وهو مسيحي سرياني أرثوذكسي من قرية بحزاني بأن يقلب واجهة قطع الحجارة المكتوبة عليها بالسريانية بحيث تصبح الكتابة من الداخل وتُدفن في البِناء لكي لا تظهر، وأقام عدي علاقة جيدة يسودها احترام متبادل مع السريان النساطرة ومنهم رئيس الدير، وكان عطف المسيحيين يتزايد مع عدي وأتباعه عندما كان العدويون يضطهدون من قِبل السلطة الحاكمة في المنطقة التي لم يكن النساطرة أيضاً يدينون بدينها، وقد زار الشيخ عدي وقسم من مريديه ورفاقه ديراً للسريان قرب ألقوش (دير الربان هرمز)، وكان في الدير راهبان استقبلاه بحفاوة وتكريم وصنعا له وليمة ونام في الدير، ويبالغ الإمام الذهبي كثيراً في طريقة استقبال الراهبان للشيخ عدي (5)، والأمر الآخر الذي جعل عدي الأموي محبوباً بين المسيحيين السريان، هي أنه كان زاهداً صوفياً، ومعروف أن الصوفيين كانوا يتمتعون بقدر كبير من الاحترام من المسيحيين لأن أفكارهم كانت منفتحة ومتسامحة وقريبة من مفاهيم الرهبنة المسيحية من نسك وصوم وانعزال وارتداء ملابس خاصة وترك ملذات الدنيا، وأن الحياة الأبدية لا تكون إلاّ بترك عالم المحسوسات الدنيوية، وغيرها، ويسمى المتصوفة المسلمون أيضاً بالفقراء أو السيَّاح، ويتحدث كثيراً من علماء المسلمين عن تأثير المسيحية في التصوف الإسلامي، ويُرجح البعض إلى أن مؤسس التصوف الإسلامي هو أمير مسيحي (6)، ويذهب أغلب الباحثين إلى أن كلمة الصوفية مشتقة من ملابس الصوف التي يرتديها الرهبان المسيحيون مستندين على حديث لرسول الإسلام محمد، “إن عيسى كان يلبس الصوف”، وقسماً من المسلمين كانوا يقولون للمتصوف المسلم “دَعْ عنك هذه الشارة النصرانية”، وهناك الكثير من التعابير الصوفية الإسلامية المأخوذة من المسيحية مثل اللاهوت والناسوت والفداء والحلول، وكان بعض الصوفيين يتفنن بحب المسيح وتجسده كإله، شعراً ونثراً أكثر من بعض المسيحيين، ألم يقل الحلاج:

ألا أبْلغْ أحبائي بأنّي           ركبتُ البحر وانكسرَ السفينة

على الصليب يكون موتي     ولا البطحاء أريد ولا المدينة

ويقول محمد بن أحمد الشيرازي بنفس المعنى:

إليك قصدي لا للبيت والأثر             ولا طوافي بأركان ولا حَجرِ

وفيك سعيي وتعميري ومزدلفي     والهدى جسمي الذي يُغني عن الجزرِ

أما شيخ الصوفية الأكبر محي الدين ابن العربي فيقول:

علم عيسى هو الذي     جهل الخلق قدره

إن لاهوته الذي   كان في الغيب صهره

صار خلقاً بعدما   كان روحاً فغرّه

وفي وحدة وجود الله وتقبّله الأديان يقول ابن العربي:

لقد صار قلبي قابلاً كل صورة     فمرعى لغزلان وديراً لرهبانِ

وبيتاً لأوثان وكعبة طائف           وألواح توراة ومصحف قرآنِ

أدين بدين الحب أنّى توجهت       ركائبه فالحبُ ديني وإيماني

كان لعدي بن مسافر الأموي مكانة مهمة لدى السريان، وتطورت علاقة الأيزيديين بالسريان بعد موته إذ يُعتقد أن عدي الأموي مات ودُفن في دير لالش أو قربه، وفي سنة 1219م استولى على الدير عدي آخر كردياً أيزيدياً كان راعياً لأغنام الدير عندما كان رئيس الدير مسافراً إلى القدس، وعندما عاد رئيس الدير اشتكى لدى الأمير المغولي باطو، فاُعدم عدي الكردي سنة 1223م واستُرجع الدير، لكن أولاد عدي الراعي عادوا واستولوا عليه بعد سنتين مرة أخرى وأصبح بحوزتهم إلى اليوم ويُسمَّى مزار الشيخ عادي، واستناداً إلى مطران أربيل يشوعياب بن المقدم من القرن الخامس عشر، ورسالة خطية باللغة السريانية مكتوبة من قِبل الراهب النسطوري راميشوع سنة 1452م، فإن راميشوع اعتقد أن عدي بن مسافر الأموي هو الذي استولى على الدير، وهذا خطأ، ومن هنا جاء الخلط بين عدي بن مسافر الأموي الذي لُقِّب بالهكاري أو الكردي لأنه سكن المنطقة كما ذكرنا، وبين عدي الآخر الراعي اليزيدي الكردي الذي استولى على الدير، ومع ذلك لا تذكر المصادر التاريخية أبداً حصول نزاعات بين العدويين والمسيحيين، فالعلاقات بين اليزيدية والسريان عبر التاريخ ويسودها احترام، وينقل المؤرخ عبد الرزاق الحسني عن بعض الباحثين أن كتابي الجلوة ومصحف رش الدينيين المعروفين حالياً لدى اليزيديين هما من كتابة أحد شمامسة الكنيسة السريانية الشرقية (النسطورية) واسمه إرميا كان قد فرَّ من دير ألقوش واعتنق الإسلام، ثم ارتد ولجأ إلى اليزيديين وسكن معهم مدة طويلة وصار مقدَّماً بين رجالهم (7)، ثم يسوق الحسني بعض الأدلة اللغوية التي تثبت أن الكتابين كُتبا بالسريانية أصلاً، ويذكر الحسني أن الشيخ اليزيدي حسين البحزاني كتب إليه يؤكد أن الكتابين يختلفان عن الكتب الأصلية المعتمدة لدى الطائفة اليزيدية، وفعلاً فورود اسم عدي بن مسافر الأموي (1075–1162م) في الفصل الخامس عشر من مصحف رش هو إثبات أن الكتاب كُتب بعد هذا التاريخ، وفي سنة 1990م كنت أعمل في مجال البناء في منطقة المجموعة في مدينة الموصل مع شيخ يزيدي اسمه رئيس السنجاري، وكنت أتحفظ بذكر الكلمات التي أعلم أنها تُزعج اليزيديين مثل كلمة نعال فأقول (تلّك)، فاعترض عليّ الشيخ قائلاً: بإمكاني استعمال ما شئتُ من الكلمات لأن اليزيدية لا تؤمن بهذه الخرافات التي هي من وضع غير اليزيديين ومنهم أحد القسس المسيحيين الذي أسلم ثم ارتد ولجأ إلينا قبل عدة قرون.

ويذكر المطران السرياني الأرثوذكسي يوحنا دولباني (+1969م)، أنه يوجد عند اليزيديين مئة وخمسون كتاباً مقدساً باللغة السريانية، خمسة وخمسون منها على رقاق والبقية على ورق وهي بالخط الأسطرنجيلي السرياني محفوظة في مكان خاص بجبل سنجار، وقد اطلَّع عليها أحد السائحين الانكليز لقاء هدية قدمها للموكل بها سنة 1891م، وطلب السائح أخذ ثلاثة منها ليزينها بالذهب، فلم يرض الوكيل، وقال له: إن هذه الكتب هي سبب بركة هذا الجبل، ومتى أخذتها منه زالت بركته.

ويقول أحد أمراء اليزيدية وهو أنور معاوية الأموي: إن طائفتنا تعيش مع الأرمن والسريان والتركمان والأكراد وغيرها، وهناك قسم من أبنائها من هذه الأصول، وإن مناطق تواجد طائفتنا الحالية تحمل كلها الأسماء الآرامية مثل سنجار وشيخان وباعذرا وبعشيقا، وقسم من كتب اليزيدية المقدسة مثل (الجلوة والكتاب الأسود) مكتوبة بالآرامية وهي موجودة في المتاحف الأوربية (8)، ولم يرد في كل مقالته أن اليزيديين هم آشوريون أو كلدان، وعند طبع كتاب “اليزيدية في ما بين النهرين” طلب مؤلفو الكتاب وهم آشوريو الاتجاه، طلبوا صورة الأمير معاوية مع كلمة ومقالة منه لنشرها في الكتاب كي يكون له مصداقية، فكتب الأمير معاوية عبارة ذكية جداً تفي بالغرض وهو عدم انتمائه للآشوريين كقومية وفي نفس الوقت تُجنِّبه الإحراج من الآشوريين قائلاً: “لقد وُفِّقَ مؤلفو هذا الكتاب في إعطاء صورة واضحة عن تاريخ اليزيدية في ما بين النهرين والذي يعود إلى أيام الإمبراطورية الآشورية، وأيضاً مدى التقارب بين اليزيدية والقومية الآشورية”.

ونجد أن اليزيديين في كتبهم الدينية يتبرؤون من الآشوريين بالذات، ويقول الكتاب الديني الرئيس لليزيديين مصحف رش أو الكتاب الأسود “ثم نزل ملك طاوس لأجل طائفتنا المخلوقة وأقام لنا ملوكاً عدا الآشوريين وهو ناصر الدين وكاموش وهو الملك فخر الدين وأرتيموس وهو شمس الدين، ثم صار لنا ملكان شابور الأول والثاني، ومن نسلهما قام أمراؤنا إلى الآن” (9).

إن أغلب اليزيديين ومن خلال معايشتي الطويلة معهم يقولون إنهم أكراد لأن لغتهم الرئيسة ولغة طقوسهم هي الكردية ، وقسم آخر قليل يميل للانتماء للعروبة، ويقول بعض شيوخ اليزيدية إنهم ينتمون إلى ثلاثة أصول عربية هي القحطانية والعدنانية والشمسانية (10)، ويذهب البعض إلى أن طائفة الشمسانية تنتسب إلى عبد شمس بن عبد مناف القرشي جد معاوية بن أبي سفيان، لكن ذلك ليس صحيحاً لأن طبقة الشمسانية اليزيدية هي من أهم الأسر الدينية بمشايخ اليزيدية التي ينتمي إليها بابا شيخ وهو أعلى منصب ديني عندهم، وموطن الأسرة الأصلي هو مدينة تبريز الإيرانية، ولأنها أتت مهاجرة من الشرق سميت “روج هلات” ومعناها “الشمسانيون”، كما لا يوجد علاقة لليزيديين بطائفة الشمسية الموجودة في ديار بكر وماردين، فأغلب هذه الطائفة هم مسيحيون سريان أرثوذكس، ولدينا ثمان وثائق أقدمها السند الذي كتبة البطريرك السرياني الأرثوذكسي إبراهيم الثاني (1381–1412م) سنة 803 ه الموافق سنة 1400م، يشير إلى أن هذه الطائفة اعتنقت المسيحية سنة 500م وانتمت إلى الكنيسة السريانية الأرثوذكسية (11).

أمَّا الشيخ عدي بن مسافر الأموي الذي يقدسه اليزيديون فينتهي نسبه إلى مروان بن الحكم الأموي، وليس أوضح من هدف افتتاح مكتب الدعوة اليزيدية باسم المكتب الأموي في شارع الرشيد ببغداد سنة 1969م من قِبل الأمير بايزيد إسماعيل بك جول الأموي، وما ذلك إلاّ إحياء لعروبة الطائفة اليزيدية وربط نسبهم بقريش من وجهة نظره وكما جاء في بيان الافتتاح، وهناك قسم من اليزيديين يقول: إنه لو ترك الأمر لهم بعيداً عن الضغوط الدينية والعشائرية والسياسية، فإنهم يفضلون الاسم اليزيدي كاسم قومي وديني أكثر من الاسم الكردي والعربي.

ولليزيديين علاقات تاريخية قوية ومتميزة مع السريان وفي المنطقة ويحظى رؤساء وأديرة وكنائس السريان مكانة خاصة عند اليزيديين، وعند زيارة البطريرك زكا الأول عيواص العراق سنة 1998م، تم استقباله من قِبل أمير اليزيديين في العالم السيد تحسين بك، ووجهائهم، وأُلقيت كلمة ترحيبية به، وكان الشعب اليزيدي يفرش ثيابه على الأرض لكي يمشي عليها البطريرك السرياني لنيل البركة، وهي عادة عند السكان السريان في هذه المناطق، واليزيديين يكرمون الأديرة السريانية كثيراً كدير مار متى وبهنام، وقسم منهم يطلبون طلبات خاصة ويقدمون النذور لها، كما يكرم اليزيديون مار سرجيوس وهو القديس المكرم من قِبل السريان الأرثوذكس تحديداً، علماً أن كثيراً من قرى اليزيديين أسمائها سريانية مثل كابار وتعني الجبار، تلحش وتعني تل الآلام، باقصري وتعني بيت القصارين، خطار أو ختار وتعني مكان أو بيت قصر الثياب، خوشابا وتعني يوم الأحد، زينيا وتعني الأسلحة، بعشيقة وتعني بيت المسحوقين أو المظلومين، بحزاني وتعني بيت الرؤية، عين سفني وتعني العين الصافية، باعذرى وتعني بيت الملجأ أو بيت العذراى، وغيرها.

ملاحظة: أغلب مزارات الأيزيديين في بعشيقة وبحزاني أعيد ترميمها بين 1990-1995م، وهي من تنفيذي شخصياً، إضافة لمزار في سنجار.

https://e.top4top.net/p_595fkhyr1.png

————————————————

المراجع

[1]: ركن الدين محمد الوهراني، منامات الوهراني ومقاماته ورسائله ص 54–55.

2: حبيب الزيات، الخزانة الشرقية ج1 ص31.

3: مجلة لغة العرب ص 49،67، حزيران 1929م.

4: هنري فيلد، جنوب كردستان، ترجمة جرجيس فتح الله ص 99–104.

5: الذهبي، سير أعلام النبلاء ج 15 ص121.

6: عبد المنعم الحنفي، موسوعة الفلسفة ج2 ص395. د. المعارف الإسلامية ج5 ص274.

7: السيد عبد الرزاق الحسني، اليزيديون في حاضرهم وماضيهم ص 49.

8: آشور نصييبونو وآخرين، اليزيدية في ما بين النهرين ص 108– 116.

9: مرشد اليوسف، دوموزي (طاوسي ملك)، مصحف رش الفقرة 22، ص 166.

10: د. خَلف الجراد، اليزيدية واليزيديين ص157.

11: أغناطيوس أفرام الأول برصوم، منارة أنطاكية السريانية ص 114 وما بعدها.

وشكراً / موفق نيسكو