هدية الميلاد لروح المطران توما أودو والأمة السريانية، ترجمة مقدمة قاموسه بالعربية لأول مرة

هدية الميلاد لروح المطران توما أودو والأمة السريانية، ترجمة مقدمة قاموسه بالعربية لأول مرة

ننقل لكم بعزٍ وتواضع هذه المقدمة إلى اللغة العربية لأول مرة، ونزفها هدية الميلاد لروح العلاَّمة المثلث الرحمة الشهيد المطران توما أودو ولكل أبنائهِ من الأمة السريانية التي يحلو له أن يُسمِّيها بهذا الاسم ويفتخر به، آملاً أن تكون غذاءً إيمانياً، روحياً، تاريخياً، ومرجعاً لكل الباحثين والمهتمين والمحبين لأمتهم السريانية ولغتها المباركة الجميلة والتاريخ والحقيقة، ففي هذه المقدمة حلَّقَ الشهيد توما أودو عالياً كالصقر بين النجوم، بقامةٍ سريانيةٍ شامخة، بأسقفية مسيحية إيمانية خالصة، مؤمناً بمعلمه السيد المسيح الذي اتمنهُ على إيمانه وتراثه ولغته التي تكلم بها هو وأمه ورسله الأطهار، وعلَّمهُ أن يقول الحق، هذا الإنسان اللغوي والمؤرخ الأمين الصادق الذي سَجَّل لنفسه أسماً بين عظماء الأمة السريانية، وسفراً خالداً بين الخالدين، وذكراً طيباً بين الطيبين، وعملاً رائداً يشهد له على مر السنين، فأينما وُجد السريان نوَّروا الأقوامْ، وأينما غُيِّبوا حلَّ الظلامْ، وأبداً لن تخاف أُمة السريان، طالما أنجبت هكذا إنسان.

خلال حديثي مع الأديب والباحث السرياني والأستاذ في اللغتين السريانية والعربية جوزيف اسمر ملكي عن أهمية هذه المقدمة واستشهادي بعدة مقاطع منها بها في كتابي ومقالاتي، أعجب فيها الأستاذ جوزيف ورغب مشكوراً ترجمتها كاملةً لأول مرة بالعربية، وهذه المقدمة مكتوبة بالحرف السرياني الشرقي، ولأهيمتها وإعجاب الكثير بها طلبَ من الأستاذ جوزيف مثقفون سريان كتابتها بالحرف السرياني الغربي السرطو، وهو ما قام به أيضاً.

يعتبر العلامة الشهيد توما أودو (1855-1918م) الذي أصبح مطران الكنيسة الكلدانية في أورميا / إيران سنة 1892م من أهم أعلام الأمة السريانية ولغتها المجيدة المباركة، في القرن التاسع عشر والقرن العشرين، وله مؤلفات وترجمات كثيرة، فقد نقل من اللآتينية إلى السريانية كتاب التعليم المسيحي حسب روح المجمع التريدنتيني، وكتاب التعليم للحائزين على الدرجات الكنسية، ونقَّح كتاب مرشد الكهنة للأب دميانس الراهب الذي ترجمه من العربية إلى السريانية، وترجم من العربية إلى السريانية كتاب كليلة ودمنة، وله كتاب نحو اللغة السوادية، ونظَّم طقساً لعيد قلب يسوع، وغيرها.

إلاَّ أن أهم ما تميز به هو قاموسه الشهير (ܣܝܡܬܐ ܕܠܫܢܐ ܣܘܪܝܝܐ ، كنز اللغة السريانية)، الذي صدر سنة 1897م، وهو قاموس سرياني – سرياني، ويعتبر أضخم وأشمل قاموس سرياني – سرياني في التاريخ بهذه الشمولية، وفي هذا المعجم قام المطران العلامة أودو بكتابة مقدمة مهمة جداً، تعتبر تاريخاً كاملاً لا يكن الاستغناء عنه لكل ذي بصيرة، فهو بحق كنز صدر من مخزن كنوز.

والأستاذ جوزيف أسمر هو أستاذ اللغة السريانية في جامعة أرتقلو في ماردين / تركيا ومدرس اللغة العربية في القامشلي، وحاصل على بكاليورس في اللغة العربية، وله مؤلفات سريانية عديدة، تاريخية وتراثية ولغوية، وعمل في العديد الهيئات السريانية في سوريا ولبنان وتركيا، وخبيراً للغة السريانية في وزارة السياحة السورية، وشارك في العديد من المؤتمرات والندوات والمحاضرات التي تهتم بالسريانية وتراثها، وغيرها.

ونود إعلام القرَّاء المحترمين:
1: تمت الترجمة من مقدمة القاموس وهي 10 صفحات ونيف من النوع الكبير، من طبعة هولندا 1985م المحذوف منها الهامش الوحيد في المقدمة ص 9 الموجود في الطبعات الأخرى، لأن هذا الهامش مُضاف من قبل المحقق أو المدقق سنة 1897م وليس كلام المطران توما أودو.
2: سيتم طبع المقدمة مستقبلاً ككتاب مستقل باسمي واسم الأستاذ جوزيف، وسيتم طبعه باللغتين العربية والسريانية بخطيها الشرقي والغربي، وسأقوم بتحقيق المقدمة تاريخياً، وإضافة فصول متعلقة بمواضيعها.
3: في حال وجود ملاحظات لدى الأخوة المهتمين أرجو كتابتها، وسنكون شاكرين، وسندرسها ونأخذ بها إن استحق ذلك.
وشكراً
موفق نيسكو

https://i0.wp.com/d.top4top.net/p_721opk0e1.jpg?w=474&ssl=1

https://i0.wp.com/e.top4top.net/p_721ilxrv2.jpg?w=474&ssl=1

https://i1.wp.com/f.top4top.net/p_7210tdbp3.jpg?w=474&ssl=1

https://i1.wp.com/a.top4top.net/p_721acfco4.jpg?w=474&ssl=1

https://i1.wp.com/b.top4top.net/p_721qzz585.jpg?w=474&ssl=1

https://i2.wp.com/c.top4top.net/p_721x1rpv6.jpg?w=474&ssl=1

https://i2.wp.com/d.top4top.net/p_7215z97v7.jpg?w=474&ssl=1

على الكلدان والآشوريين الجدد تقديس العرب والعروبة

على الكلدان والآشوريين الجدد تقديس العرب والعروبة
ذكرتُ مراراً وتكراراً بالوثائق والخرائط ومن أفواه بطاركة ومطارنة الكلدان والآشوريون الجدد الحاليين أنفسهم، أنهم لا علاقة لهم بسكان العراق القدماء، إنما هم من الأسباط العشرة من بني إسرائيل الذين سباهم العراقيون القدماء، وانتموا إلى الكنيسة السريانية، وانفصلوا عنها سنة 497م واعتنقوا النسطرة وسُميوا نساطرة، وعاشوا كل تاريخهم كنيسة ولغة وشعباً بالاسم السرياني، وحديثاً قام الغرب بانتحال اسمين من حضارات العراق وتسمية أحدهم كلداناً والآخر آشوريين لإغراض إسرائيلية بهدف إقامة كيان عبري في العراق، واعتبار كنيستهم وريثة أورشليم، وأنهم ساميَّ العنصر ، ويهو- مسيحيين..الخ.

منذ أن تسموا بهذين الاسمين المنتحلين بدء بعضهم يتهجم ويحتقر كل ما هو عربي، ويبدو أن اسم العرب والعروبة أصبح لديهم تجارة، فكلما قام كاتب بكتابة أنهم سريان، اتهموه أنه عربي، وكأن العروبة جريمة، والحقيقة أن الكلدان والآشوريون الجدد هم آخر من يحق لهم يتكلم ضد العرب كما سنرى.

إن العروبة بحد ذاتها ليست عيباً، بل فخراً، والعرب لم يأتوا من القمر، فهم من أدم وحواء ونسل إبراهيم نفس جدهم، والعرب هم أبناء عمومة السريان الآراميين وينحدرون من أرومة سامية شقيقة واحدة، هذا تاريخ ثابت، بل أثبت التاريخ أن كل الأقوام السامية انحدرت إلى العراق هي من الجزيرة العربية والصحراء السورية بمن فيهم الأكديون والآراميون، (الأكديون والآراميون والعرب شعوب سامية، لغاتها مختلفة)، وحتى مصطلح اللغات السامية لم يعد مقبولاً، بل الاسم العلمي الصحيح هو اللغات الجزرية، (نسبة للجزيرة العربية-السورية) ويقول الأب يوسف حبي الكلداني متحسراً: قد بات مسلماً به اليوم لدى جل علماء اللغة والشعوب أن الموطن الأصلي للساميين هو جزيرة العرب، واقترحوا عدة أماكن كنجد واليمن”. (مجلة المجمع العلمي العراقي مج 7 ،1983م ص6)، والسريان الآراميون هم أعداء الآشوريون القدماء في الكتاب المقدس والتاريخ، ومن ينكر ذلك، كمن يُنكر أن اليهود صلبوا المسيح.

الكتاب المقدس، العهد الجديد والعرب
إن كلمة عرب والعربية موجودة في العهد الجديد، والعرب كانوا ممن آمن بالمسيح (كريتيون و عرب نسمعهم يتكلمون بألسنتنا بعظائم الله، أعمال الرسل 2: 11) وللعلم يتم شطب كلمة عرب من آية أعمال الرسل (تزوير) من بعض رجال دين المتكلدنين والمتأشورين، علماً أنه لا وجود لقوم اسمهم كلداني أو آشوري في التاريخ المسيحي مطلقاً، وورد اسم العرب في غلاطية 1: 17، و 4: 25، والعرب نجباء وأصحاب شهامة ومروءة وإيواء الدخيل، وهم من آوا الرسول بولس في الصحراء حوالي ثلاث سنين، أي لولا العرب ربما لقتل وكان العهد الجديد بدونه، وأوربا ليست مسيحية.

أول معركة للعرب في التاريخ كانت دفاعاً عن شرف الفتيات النسطوريات بنات كنيسة (الآشوريين والكلدان الجدد الحاليين)
لم يسجل التاريخ أن العرب غزوا أحداً خارج منطقتهم قبل الإسلام، فهم كانوا يتقاتلون في الصحراء بينهم، والمرة الأولى التي حارب فيها العرب دولة أخرى هي معركة ذي قار ضد الفرس، وهذه المعركة كانت دفاعاً عن شرف الفتيات النسطوريات بنات كنيسة (الآشوريين والكلدان الجدد الحاليين)، وقد اشترك العرب المسيحيون المنضوين تحت الكنيسة السريانية إلى جانب العرب، قائلين: نقاتل العجم مع العرب والذي قام بقتل مهران المزربان الفارسي هو فتى مسيحي من بني تغلب وانشد قائلاً: أنا الفتى التغلبي أنا قتلت المرزبان (تاريخ الطبري ج2 ص649)، وهذه المعركة يجب أن يعمل لها الكلدان والآشوريين الجدد للعرب تذكاراً مقدساً في كنيستهم لأنها كانت دفاعاً عن شرف بناتهم الفتيات المسيحيات النسطوريات اللآئي وضعهن النعمان بن المنذر أمانة عند أبى هاني بن مسعود الشيباني وأبى تسليمهم لكسرى لأنه عربي شريف ونبيل وصاحب وشهامة، وليس مثل الآشوريون والكلدان القدماء سابي الشعوب ومغتصبي الأعراض وسالخي جلود الناس وهم أحياء وقاطعي الألسن..إلخ، ويقول الأديب السرياني جوزيف أسمر إن كلمة ذي قار كلمة سريانية تعني الوقار والاحترام أطلقها السريان لأنهم استردوا وقارهم وشرفهم وكرامتهم في عدم تسليم الفتيات المسيحيات اللائي كنَّ أمانة عند العرب (جوزيف أسمر ملكي، هل تعلم في القضايا السريانية؟، لا زال مخطوطاً).

وحتى بعد الإسلام وبرغم ما قام به العرب المسلمون من غزوات ومظالم هنا وهناك، لكن يبقون أفضل من الكلدان والآشوريون القدماء بكثير، على الأقل كان للناس خياران الجزية أو الهرب، أمَّا الكلدان والآشوريين، فسبوا شعوباً بأكملها وأذلوها دون ترك أي خيار لهم، ومن يقرأ تاريخهم تقشعر له الأبدان، وأغلب المتأشورين الجدد نزحوا في الحرب الأولى من تركيا وإيران إلى مناطق العرب في العراق وسوريا فحماهم العرب، والآن لا يكلَّون عن احتقار العرب، وبدأ بعض الكلدان نفس الاسطوانة، فلا وجود لعرب وكرد وأتراك وسريان آراميين. إلخ، فقط الله خلق الآشوريون والكلدان، وهذه نظرة شوفينية ضيقة لا يعترف بها أحد، علماً أن كل الأمم موجودة في كتبهم (السريان الآراميين، العرب، الفرس الأكراد، الترك، الأرمن، الرومان، اليونان، الأقباط..إلخ) باستثناء الآشوريين والكلدان، ومن يُنكر فليأتي بوثيقة واحدة من الكنيسة بلغتها أو حتى بالعربي قبل التسميات الحديثة، تقول ذلك، فكلمة آشوري تعني عدو وهمجي بربري في التراث السرياني ويكفي أن هتلر شبه نفسه بالآشوريين، والكلدان تعني مشعوذ، ساحر، هرطوقي.

وغالباً يستعمل المتكلدنون والمتأشورون عبارة نحن سكان البلاد الأصليون، وهي عبارة خاطئة، والصحيح على الأقل سكان أصليون شانهم شأن الآخرين، فهم يعتقدون لأن المسيحية قبل الإسلام، لذلك كل من أتى بعدهم هو ساكن غير أصلي، وإذا اعتنق مسيحي الإسلام، يصبح أوتوماتيكيا غير أصلي، وإذا اعتنق مسلم عربي المسيحية وانتمى للكنيسة الكلدانية أو الآشورية، يصبح أوتوماتيكيا كلداني أو آشوري والساكن الأصلي، وإذا قلت لهم تقولون إن كنيستكم جامعة أي تقبل كل الأمم، وتعتزون أنها انتشرت في الجزيرة العربية وعقدت مجمع في قطر سنة 676م، ولكم أبرشيات عربية عديدة في التاريخ عدا دولة المناذرة (راجع مجامع كنيسة المشرق للأب الكلداني يوسف حبي)، وكثير من آبائكم كالجاثليق ايشوعيب الأول وغيره ولدوا في منطقة باعربيا، أي بيت العرب، وليس باشوريا أو باكلديا، ومن يقرأ بعض خرافتكم كتقويم قديم للكنيسة النسطورية لمؤلف مجهول، يُخال له أن الوطن العربي كان كله تابعاً لكم، حيث يجعل أكثر من نصف الوطن العربي تابعاً لكنيستكم، فعدا الشرق الأوسط، الحجاز، عكاظ، يثرب، مصر، اليمن، وغيرها، فهل كان القطريون آشوريين وكلدان، أم عرب، وأين ذهب أولئك العرب، ألا يوجد بينكم من أصول عربية؟، أجابوك على الفور، نعم كان عرب بيننا سابقاً، ولكن جميعهم انقرضوا وأصبحوا مسلمين، ولكن عندما تقول لهم إنه لا وجود لآشوريين في التاريخ بعد زوال ملكهم القديم ولا توجد وثيقة واحدة تُثبت ذلك، أجابوك على الفور: إذن أين ذهب الكلدان والآشوريون القدماء، هل انقرضوا؟، وإن قلت لهم هناك مسيحيين يعتزون بعروبتهم أكثر من بعض العرب المسلمين، أجابوك: هؤلاء أغبياء لا يعلمون التاريخ، أو أنهم قومجية عرب وعملاء للحزب العربي الفلاني.

العرب المسيحيون قبل الإسلام
1: العرب أقاموا دولتين مسيحيتين المناذرة والغساسنة، وتفتخر كنيسة المشرق بالمناذرة ، وعدد الكنائس التي أقامها العرب في الفرات الأوسط وما جاورها خلال 300 سنة فقط أكثر مما شيده المتكلدنيين والمتأشورين معاً في كل العراق خلال 2000سنة، وكلما اكتًشفت آثار كنيسة في الحيرة وضواحيها هللوا لها، لأنها تخص كنيستهم، دون أن يعلموا أن هؤلاء كانوا عرب.

2: راية العرب المسيحيين كان الصليب وصورة سرجيوس (جرجيس) وليس تماثيل وأصنام مجرمين وقتلة ومشعوذين وسحرة، وعندما كان العرب يقسمون قسماً غليظا، كانوا يقسمونه على ضريح سرجيوس في الرصافة، ويتغنى الأخطل قائلاً:

لما رأونا والصليب لامعاً ومار سرجيس وسماً ناقعاً
وأبصروا رايتنا لوامعاً خلو لنا رذان والزرعا

فيرد عليه جرير +733م

ابلصليب ومار سرجس تتقي شهباء ذا مناكب جمهورا
يستنصرون بمار سرجس وابنه بعد الصليب وما لهم من ناصر

3: لا يوجد في كل التاريخ لقب وأحد لبطرك أو مطران أو قديس..إلخ، في هذه الكنيسة باسم آشوري وكلداني، بينما نجد أسماء عديدة لأعلام في كنيستهم لقبهم العربي، برحذبشابا العربي، مسكين العربي تلميذ حنانيا، ايشوعياب العربي أسقف بلد، القديس يعقوب العربي زمن بولس مطران الأنبار، أبو قريش عيسى الصيدلاني المُلقَّب أبو العرب، الشهيد أنطونا القريشي (أقارب الخليفة هارون الرشيد)، يوحنا العربي، وهناك مخطوط مؤرخ سنة 1649م أهداه أحد المسيحيين من البصرة لكنيسة يوحنا العربي وقرياقس في بغداد يقول: ” إنه أهداه لكنيسة مار يوحنا العربي ومار قرياقس في بغداد للكلدان “، ويُعلّق الأب بطرس حداد الكلداني على ذلك قائلاً: وأضن أن كلمة (كلدان) ليست في الأصل وإنما أدخلها المحقق (كنائس بغداد ودياراتها، ص145 هامش 106).

4: أكثر كنيسة وشعب لهم أسماء عربية هم من الكنيسة الشرقية: الحسن بن بهلول، أيشو بن علي، (مؤلفي أهم قاموسين سريانيين في التاريخ، ق 10) أبو الحسين البصري، (عشرات الأسماء باسم علي وحسن وحسين)، عمرو بن متى (مؤلف تاريخهم)، أبو عثمان الدمشقي، أبو نوح الأنباري، محي الدين العجمي الأصفهاني، يوحنا الطبري، وغيرهم.

5: أمَّا على الصعيد المدني فيرتبط اسم العرب والآراميين بالبتراء إحدى عجائب الدنيا السبعة، وهي شاخصة وليست أنقاض، ولا كالجنائن المعلقة التي لا ينفي أحد أنها كانت بناءً فخماً معيناً عُدَّ من عجائب الدنيا حينها، لكنها ليست معروفة التفاصيل، ويقول طه باقر: لا نعرف شيا أكيداً عنها ويُسميهما (ما يُسمَّى بالجنائن المعلقة، مقدمة في حضارة العراق ص567)، والسبب أنها ليست قائمة كالأهرام والبتراء، ولم يكتب عنها شاهد عيان، بل سماعي فقط، بينما فاز ت البتراء القائمة وبتصويت الشعوب بإحدى عجائب الدنيا السبعة، ولم يبع العرب النبلاء حتى أنقاضهم لمتاحف العالم لتصبح فرجة مقابل ثمن، كالخائن هرمز رسام الكلداني-الآشوري الذي باع حضارة العراق للغرب، وبغض النظر إن كان فيليب العربي، عربي النسب أم لا، فعلى الأقل العرب لديهم إمبراطور باسمهم، ولكن هل يستطيع كلداني وآشوري أن يذكر شيا عنهم ودودهم بعد سنة 612 ق.م. و 539 ق.م..

هل تستطيع كنيسة المشرق إنكار عروبتها؟
1: حوالي 75 بالمئة من كُتَّاب كنيسة المشرق كتبوا بالعربي (فقط)، لأن أصل كثير منهم عرب أقحاح، و5 بالمئة كتبوا بالفارسي ( البهلوي) و20 بالمئة بالسرياني، وأغلب الكتاب المشهورين كتبوا بالعربي، الجاثليق (البطريرك) يوحنا الأعرج +905م، الجاثليق مكيخا النسطوري + 1109م، الجاثليق إيليا ابن الحديثي +1190م،لجاثليق إيليا الثاني +1131م، إيليا الجوهري مطران دمشق، المطران يوسف النسطوري ق 12، القس صليبا بن يوحنا، القس الفيلسوف ابن الطيب، الراهب النسطوري حنون بن يوحنا بن أبي الصلت وأبيه أيضاً، الشماس أبو الخير، كتاب المجدل لثلاث كتاب، ماري، عمرو، صليبا، أيشوعياب بن ملكون، كاتب التاريخ السعردي، حنين بن أسحق وعائلته، جبرائيل بن عبدالله، الحسن بن بهلول، هبة الله بن التلميذ، يوحنا الطبري، عمار البصري، يوحنا بن ماسويه، سابور بن سهل، أبي سهل المسيحي الجرجاني، سبريشوع الموصلي، عيسى بن يحيى، حبيش بن الأعسم، أمين الدولة بن حسن هبة الله، أبي الحسن بن بطلان، وغيرهم، عدا المجهولين ككاتب شرح أمانة الآباء 318 وآبا الراهب، وعدا الذين كتبوا بالسرياني والعربي كعبديشوع الصوباوي وإيليا مطران نصيبين، وهذه الأسماء هي من كتاب واحد فقط هو: (الأصول العربية للدراسات السريانية) لكوركيس عواد، ومن ص159 إلى 566 فقط، (وراجع البقية في الكتاب، وراجع كتب أخرى أيضاً، مثل، تاريخ التراث العربي المسيحي لسهيل قاشا، والإعلام الفارسية والعربية عند السريان، للبطريرك العلامة أفرام برصوم، وأحوال النصارى في خلافة بني عباس لفييه، وغيرهم.

2: البطرك الكلداني الحالي لويس ساكو في 22/7/ 2015م، وبعنوان “العقبات أمام وحدة كنيسة المشرق”، يُعيَّر كنيسة الآشوريين التي ترفض رهبنة النساء قائلاً: وجود الراهبات في الكنيسة الكلدانية ليس عقبة، بل غنى، فالراهبات موجودات في كنيستنا قبل مجيء العرب المسلمين كهند الكبرى والصغرى وشيرين، ولا نعلم هل كانت هند كلدانية أو آشورية، أم عربية؟، ويضيف البطريرك ساكو: بالأمس قدَّم المسيحيون فكرة القومية العربية كهوية جامعة لكل مكونات المنطقة، أنا أقبل كعراقي أن أكون جزءً من الثقافة العربية والإسلامية، ولكني لا أقبل أن تفرض على الشريعة الإسلامية (البطريرك ساكو، كلماته رسائله، مقالاته تصريحاته الصحفية، نجم المشرق للنشر والتوزيع 2005م، ص130).

3: أهم كتب تاريخ كنيسة المشرق، كتبت بالعربية وهي المجدل والسعردي، ولم، ولا، ولن، يستطيع أي رجل دين أو شخص عادي، كلداني أو آشوري أن يكتب تاريخاً لكنيسته بدون هذين الكتابين، ولذلك لولا العرب ولغتهم لما كان لكنيستهم تاريخ أصلاً، وإلى العصر الحديث أشهر كُتَّابهم كتبوا كتبهم الرئيسة بالعربية، عزيز بطرس، بطرس نصري، أدي شير، يوسف حبي، سليمان الصائغ، عمانؤئيل دلي، لويس ساكو، ألبير أبونا، وغيرهم، والسبب: إنهم لا يجيدون الكتابة بالسريانية، بل يجيدون القراءة والترجمة فقط، وحتى التكلم بالسريانية في مواضيع متخصصة، كالفلك، فيزياء، كيمياء، زراعة..الخ لا يجيدونه باستثناء اللغة الطقسية والمنزلية، فكتابة كتاب أو موضوع يتطلب ربط أفكار ومصطلحات ومقارنة..الخ، ولذلك يجمع المؤرخون على الإطلاق أن السريان المشارقة عموماً تميزوا بكتابة قواميس سريانية فقط (لأنها سهلة) أما السريان الغربيين فكتبوا في كل المواضيع وحوالي 90 بالمئة منها بالسريانية، أفرام السرياني، ميخائيل السرياني، ابن العبري، يعقوب الرهاوي، الرهاوي المجهول، السروجي، ابن الصليبي، التلمحري، زكريا الفصيح، وغيرهم.

4: يقول كريستوف باومر في كتابه، كنيسة المشرق، الموَّقع من البطرك النسطوري المتأشور دنخا ص176: منذ زمن الجاثليق صليبا زكا +728م، حلَّت العربية محل السريانية كلغة عامة للنساطرة في ما بين النهرين وفي أيام البطريرك إيليا +1048م، أصبحت العربية اللغة الرسمية للمسيحيين رغم أن السريانية بقيت لغة طقسية.

5: يوحنا سولاقا أول بطريرك للكنيسة التي سميت كلدانية في 5 تموز 1830م خلال وجوده في روما لاعتناق الكثلكة كان يتكلم اللغة العربية في مباحثاته ويقوم مترجم بنقل كلامه من العربية إلى الإيطالية واللاتينية. (ألبير أبونا، تاريخ الكنيسة السريانية الشرقية، ج 3 ص136).
وشكراً/ موفق نيسكو

أخيراً الفاتيكان يؤكد كلامي: الآشوريون والكلدان إسرائيليون اسمهما مُنتحلان

أخيراً الفاتيكان يؤكد كلامي: الآشوريون والكلدان إسرائيليون اسمهما مُنتحلان

ذكرتُ مراراً وتكراراً بالوثائق والخرائط ومن أفواه بطاركة ومطارنة الكلدان والآشوريون الحاليين أنفسهم أنهم لا علاقة لهم بسكان العراق الآشوريين والكلدان القدماء، إنما هم من بني إسرائيل الذين سباهم الآشوريين والكلدان القدماء، تبعتها هجرات أخرى لبني إسرائيل من يهود فلسطين إلى العراق للالتحاق بإخوانهم استمرت حتى خراب أورشليم على يد الرومان سنة 70م، وليس القصد من مقالنا الانتقاص من اليهود مطلقاً، فمن حق اليهود العيش بكرامة مثل الآخرين في أي مكان بمن فيه العراق، لكن قصدنا أن الآشوريين والكلدان الحاليين ليسوا سكان العراق القدماء، ويحاولون إقامة كيان عبري في العراق واعتبار كنيستهم وريثة أورشليم.

كانت اللغة السريانية (الآرامية) قد اكتسحت وأقصت كل لغات الشرق منذ القرن السابع قبل الميلاد ومنها العبرية، فحلت السريانية ( الآرامية) محل العبرية لليهود، وعندما جاءت المسيحية اعتنق معظم يهود العراق المسيحية على يد مبشري كنيسة أنطاكية السريانية، أي السورية (أنطاكية هي عاصمة سوريا عصر السيد المسيح) الذين كانت لغتهم السريانية أيضاً (أي السورية، لغة سوريا/ بلاد آرام دمشق سابقاً) فاستطاع المبشرون تبشيرهم بسهولة، وانضوى اليهود المتنصرين تحت كنيسة أنطاكية السريانية لغةً وشعباً وتقليداً وطقوساً، وكل شئ في تاريخهم هو سرياني، وفي كل التاريخ اسمهم سريان، لكن النظرة العبرية الإسرائيلية بقيت عندهم قوية ومتأصلة كل الوقت، وكانوا يسعون دائماً للانفصال والاستقلال.

سنة 428م أصبح نسطور السرياني بطريرك القسطنطينية، وحُرمهُ مجمع افسس 431م واعتبرت عقيدته هرطقة في المسيحية، فاعتنق اليهود المتنصرين عقيدته منذ سنة 484م وقاموا بقتل 7800 شخص بينهم 12 راهب، وبرسهدي مطران دير متى ، و90 كاهناً في قرية بحزاني الحالية، وجاثليقهم السرياني بابويه الذي رفض ذلك، واستقلوا عن أنطاكية تماماً سنة 497م، وعاشوا منعزلين عن كل الكنائس الأخرى في العالم، واشتهروا بالنساطرة.

قام الغرب حديثاً ولأغراض تميزية استعمارية عبرية بتسميتهم كلداناً وآشوريين، فقامت روما بتسمية الذين انشقوا عن العقيدة النسطورية وانتموا حديثاً للكثلكة، كلداناً، وثبت اسمهم في 5 تموز 1830م، وسنة 1876م سَمَّى كامبل تايت رئيس أساقفة كارنتربري الانكليزي الذين بقوا نساطرة في أروميا/ إيران، وهكاري/ تركيا آشوريين، وسنة 1968م انشق النساطرة إلي قسمين، وعلمهم بريطاني صُمم سنة 1968م، وثبَّتَ دنخا بطرك أحد القسمين فقط من لندن اسم كنيسته آشورية لأول مرة في 17 تشرين أول 1976م، أمَّا القسم الثاني فلا يزال يرفض التسمية الآشورية.

في الحرب الأولى نزح أكثر نساطرة إيران وتركيا الذين سمَّاهم الانكليز آشوريين إلى العراق الذي استقبلهم وآواهم، لكنهم خانوا العراق وتحالفوا مع الإنكليز واستقطبوا بعض إخوانهم الكلدان الإسرائيليين العبرييّ الأصل.

في 28 كانون الثاني 1918م أعطى الكابتن الانكليزي كريسي وعداً للآشوريين (بعد وعد بلفور بثلاثة أشهر) لإقامة كيان عبري بثوب مسيحي شمال العراق باسم آشور، مقابل وقوفهم مع الإنكليز، فشكلوا جيش مرتزقة اسمه الليفي لمساندة الإنكليز وتمردوا على العراق وفشلوا سنة 1933م، واعتبروهم خونة وطالب كثير من العراقيين برلمانيين وشعباً وصحافةً بطرد الآشوريين وإرجاعهم إلى تركيا وإيران، وهم أنفسهم طالبوا ذلك، لكن العراق أكرمهم ومنحهم الجنسية، وسحب الجنسية من أربعة أشخاص فقط هو البطرك إيشاي وعائلته، والبطرك هو من سبط نفتالي الإسرائيلي، وسننشر مستقبلاً قول البرلمانيين والصحف العراقية والعربية عنهم، بل هم أنفسهم، ونكتفي الآن بقول الأب انساتس الكرملي المعاصر لهم في مجلته لغة العرب الذي يسميهم (بالمتعرقيين) أي ليسوا سكان العراق الأصليين ويسمي جيشهم الليفي بالمرتوقة، وأنهم من تبعية رئيس أساقفة كارنتربري الإنكليزي، نرفق عددي المجلة للأب الكرملي:

https://i2.wp.com/c.top4top.net/p_69985mmi1.png?w=474&ssl=1

بعدها بدأوا يكتبون ويركزون على العنصر السامي وأنهم ورثة كرسي أورشليم، وارض الميعاد، وكرسيهم في العراق بمثابة أورشليم، وسنة 2005م استطاع يونادم كنا القادم من لندن بمساندة مطارني أمريكا إبراهيم إبراهيم وسرهد جمو غش لجنة الدستور في ظروف مضطربة وسريعة بإدخال اسمي الكلدان والآشوريون في دستور العراق، وبذلك دخلت إسرائيل الدستور العراق عن طريق الآشوريون والكلدان. (وصيغة ومفهوم اسمي الكلدان والآشوريون هي عبرية إسرائيلية بحتة، وشرحنا ذلك بالوثائق).

في 11/ تشرين الأول 1994م، حاول النساطرة التقرب إلى روما، فوقعوا بياناً وسمتهم روما في هذا البيان كشعب (السريان)، ولكن اسم الكنيسة هو الآشورية كاسم تميزي، ولم تعترف بهم في هذا البيان كعقيدة مسيحية صحيحة وتأسفت بالاحتفال معهم إلى أن توافق على أمور أخرى، كأسرار الكنيسة التي لا تؤمن بقسم منها الكنيسة النسطورية أو لها تفسيرات مخالفة للعقيدة الكاثوليكية كالزواج والأفخارستيا ومسحة المرضى، وأمور أخرى كالخطيئة الأصلية، وغيرها. (نرفق بيان 1994م)

https://i0.wp.com/f.top4top.net/p_697khu1s1.png?w=474&ssl=1

من سنة 1994م استمر الحوار بين روما والنساطرة، وفي 24/ تشرين الثاني 2017م، صدر بيان الفاتيكان ليسميهم كنيسة آشورية كاسم تميزي، لكن روما تعرف أن هذا اسم مزيف ومنتحل حديثاً يستطيعون أن يُسموا أنفسهم ما شأوا، لكنهم تاريخيا سرياناً، لغةً، ليتورجيةً، طقساً، تقليداً، لاهوتاً، ويجب الملاحظة أن اسم السريان مقرون باليونان واللاتين كقومية واسم شعب، لأن الشعوب والقوميات تُسمَّى بأسماء لغتها فقط، والملاحظ أن البيان ذكر العنصر (السامي) للتركيز على أصلهم الإسرائيلي، وهذا الأمر لم يكن مستعملاً في الأعراف الكنسية سابقاً، ونرفق جزء البيان الذي يخص مقالنا.

https://i2.wp.com/f.top4top.net/p_697hbcqa1.png?w=474&ssl=1

وهذا هو الرابط الكامل للبيان
https://news.assyrianchurch.org/wp-content/uploads/2017/11/Common-Statement-on-Sacramental-Life-FINAL-VERSION-18-NOV.pdf

الغريب بالأمر أن مطران أستراليا المتأشور والمزور ميلس وهو رجل سياسي بثوب ديني يستعمل اسم اللغة الآشورية وفتح مدرسة في استراليا، وهو يعلم تماماً أن اللغة هي السريانية أو الآرامية، ومطران السويد في 22/11/ 2017 أي قبل أسبوع في مقابلته استعمل لغتنا الارامية مرتين، وفي 8 سبتمبر 2014م، وأمام ملك السويد استعمل السريانية، أما البطرك الحالي لميلس فيسمي لغته الآرامية أيضاً، وأرفق نسخة من رسالة بطرك الآشوريين الجدد كوركيس عندما كان مطراناً.

https://i1.wp.com/d.top4top.net/p_699xc2ft1.png?w=474&ssl=1
وكان ميلس ممثل البطريرك وراعي اللقاء قد ألقى كلمة ولكن لم تكن لديه الشجاعة ولم يجرأ أن يعترض على لغة وطقوس ولاهوت وتقليد كنيسته أنه سرياني لا آشوري، ولم يستطيع كعادة المتأشوريين تزوير وإضافة حرفي as إلى كلمة سرياني بالإنكليزي فقط لتصبح assyrian، ليقولوا أن السريان هم الآشوريين، حيث تُفرق روما بين كلمتي سرياني وآشوري بشكل واضح وفي البيانين، لأن المرء لا يستطيع أن يخدع كل الناس كل الوقت، وليس قصدنا يجب أن يكون اليوم السريان أعداء الآشوريين الحاليين، لأن اسم الآشوريين الحاليين مُنتحل، وهم سريان، ولكن إن كان الآشوريين الحاليين يعتقدون أنهم فعلاً من الآشوريين القدماء، فعليهم على الأقل كمسيحيين أو غير مسيحيين كما يدعي بعضهم أن يؤمنوا أنهم أعداء السريان في الكتاب المقدس والتاريخ، فإذا كان صلب اليهود للمسيح قد ذُكر في الكتاب المقدس فقط، مع إشارة لمؤرخ واحد فقط هو يوسيفوس المعاصر للمسيح، فالسريان هم الآراميون، وهم أعداء الآشوريين القدماء ليس في الكتاب المقدس فحسب، ولا عند مؤرخ واحد فقط، بل في الكتاب المقدس وبالتفصيل وبعشرات الوثائق والأخبار التاريخية والآثار.
وشكراً/ موفق نيسكو