أرشيفات التصنيف: الأحبار العامة

قسم أخباري لنقل كافةالأخبار للسريان والعالم أجمع

مختصر تاريخ اليزيديين أو الأيزيديين ج2

مختصر تاريخ اليزيديين أو الأيزيديين ج2

من كتابي السريان الاسم الحقيقي للآراميين والآشوريين والكلدان، ص345-359

قلنا في ج1: إن عدي بن مسافر الأموي كان مسانداً للأمويين ساعده في ذلك الشعب الكردي، وكانت علاقة الكرد جيدة مع الأمويين حيث كانت أُم آخر الخلفاء الأمويين مروان بن محمد الحمّار (692–750م) كردية، وكان يزيد بن معاوية يقول للقاضي صدر الدين” أوصيك بالأكراد خيراً”، وكان أئمة الأكراد يسلمون على يزيد في المنابر بقولهم “السلام عليك يا خليفة الله في الأرض وبركاته، نفعنا الله بطاعتك، وأدخلنا في شفاعتك ورفع درجتك في الجنة كما رفعها في النار” (1)، كما كانوا يقولون في خطبهم “اللهم أرْضِ معاوية الخال ويزيد المفضال” (2)، وكان لأتباع عدي بن مسافر علاقة قوية مع قبيلة (زدنيا) الكردية في جبل زوزان التي اشتهرت بتكريم بني أمية، ويؤيد وصول بعض الأمويين إلى تلك المناطق سنة 880 م يعقوب سركيس نقلاً عن مصدر سرياني (آرامي) يعود إلى سنة 1452م ويضيف قائلاً: إن قبيلة ترهايا الكردية كانت يزيدية واعتنقت الإسلام ثم ارتدَّ قسم منها إلى دينهم القديم وصاروا يعظمون عدي بن مسافر الأموي (3).

 

أمَّا علاقة الشيخ عدي بن مسافر الأموي بالسريان فكانت جيدة، فعدي الأموي كان يتردد إلى دير سرياني (نسطوري) صغير في لالش قرب الشيخان، أسسه الراهبان يوحنا وإيشوع سبران في القرن السابع الميلادي، وكان مبنياً بالأساس على كنيسة مار تداوس القديمة (4)، وبناؤه يشبه طراز دير الربان هرمز في ألقوش، وهناك كتابات سريانية بالخط الأسطرنجيلي موجودة على بعض جدران المزار إلى اليوم، وفي أربعينات القرن العشرين قام اليزيديون بترميم المزار، وكانت الكتابات والتواريخ السريانية كثيرة جداً ومنقوشة على حجر الرخام (الفرش) فوق أغلب مداخل الغرف في المزار، ولعدم رغبة اليزيديين المسؤولين عن الترميم بإبدال الحجارة حفاظاً على تراثها وأثرها القديم، طلبوا من البَنَّاء سليم داؤد راعوث وهو مسيحي سرياني أرثوذكسي من قرية بحزاني بأن يقلب واجهة قطع الحجارة المكتوبة عليها بالسريانية بحيث تصبح الكتابة من الداخل وتُدفن في البِناء لكي لا تظهر، وأقام عدي علاقة جيدة يسودها احترام متبادل مع السريان النساطرة ومنهم رئيس الدير، وكان عطف المسيحيين يتزايد مع عدي وأتباعه عندما كان العدويون يضطهدون من قِبل السلطة الحاكمة في المنطقة التي لم يكن النساطرة أيضاً يدينون بدينها، وقد زار الشيخ عدي وقسم من مريديه ورفاقه ديراً للسريان قرب ألقوش (دير الربان هرمز)، وكان في الدير راهبان استقبلاه بحفاوة وتكريم وصنعا له وليمة ونام في الدير، ويبالغ الإمام الذهبي كثيراً في طريقة استقبال الراهبان للشيخ عدي (5)، والأمر الآخر الذي جعل عدي الأموي محبوباً بين المسيحيين السريان، هي أنه كان زاهداً صوفياً، ومعروف أن الصوفيين كانوا يتمتعون بقدر كبير من الاحترام من المسيحيين لأن أفكارهم كانت منفتحة ومتسامحة وقريبة من مفاهيم الرهبنة المسيحية من نسك وصوم وانعزال وارتداء ملابس خاصة وترك ملذات الدنيا، وأن الحياة الأبدية لا تكون إلاّ بترك عالم المحسوسات الدنيوية، وغيرها، ويسمى المتصوفة المسلمون أيضاً بالفقراء أو السيَّاح، ويتحدث كثيراً من علماء المسلمين عن تأثير المسيحية في التصوف الإسلامي، ويُرجح البعض إلى أن مؤسس التصوف الإسلامي هو أمير مسيحي (6)، ويذهب أغلب الباحثين إلى أن كلمة الصوفية مشتقة من ملابس الصوف التي يرتديها الرهبان المسيحيون مستندين على حديث لرسول الإسلام محمد، “إن عيسى كان يلبس الصوف”، وقسماً من المسلمين كانوا يقولون للمتصوف المسلم “دَعْ عنك هذه الشارة النصرانية”، وهناك الكثير من التعابير الصوفية الإسلامية المأخوذة من المسيحية مثل اللاهوت والناسوت والفداء والحلول، وكان بعض الصوفيين يتفنن بحب المسيح وتجسده كإله، شعراً ونثراً أكثر من بعض المسيحيين، ألم يقل الحلاج:

ألا أبْلغْ أحبائي بأنّي           ركبتُ البحر وانكسرَ السفينة

على الصليب يكون موتي     ولا البطحاء أريد ولا المدينة

ويقول محمد بن أحمد الشيرازي بنفس المعنى:

إليك قصدي لا للبيت والأثر             ولا طوافي بأركان ولا حَجرِ

وفيك سعيي وتعميري ومزدلفي     والهدى جسمي الذي يُغني عن الجزرِ

أما شيخ الصوفية الأكبر محي الدين ابن العربي فيقول:

علم عيسى هو الذي     جهل الخلق قدره

إن لاهوته الذي   كان في الغيب صهره

صار خلقاً بعدما   كان روحاً فغرّه

وفي وحدة وجود الله وتقبّله الأديان يقول ابن العربي:

لقد صار قلبي قابلاً كل صورة     فمرعى لغزلان وديراً لرهبانِ

وبيتاً لأوثان وكعبة طائف           وألواح توراة ومصحف قرآنِ

أدين بدين الحب أنّى توجهت       ركائبه فالحبُ ديني وإيماني

كان لعدي بن مسافر الأموي مكانة مهمة لدى السريان، وتطورت علاقة الأيزيديين بالسريان بعد موته إذ يُعتقد أن عدي الأموي مات ودُفن في دير لالش أو قربه، وفي سنة 1219م استولى على الدير عدي آخر كردياً أيزيدياً كان راعياً لأغنام الدير عندما كان رئيس الدير مسافراً إلى القدس، وعندما عاد رئيس الدير اشتكى لدى الأمير المغولي باطو، فاُعدم عدي الكردي سنة 1223م واستُرجع الدير، لكن أولاد عدي الراعي عادوا واستولوا عليه بعد سنتين مرة أخرى وأصبح بحوزتهم إلى اليوم ويُسمَّى مزار الشيخ عادي، واستناداً إلى مطران أربيل يشوعياب بن المقدم من القرن الخامس عشر، ورسالة خطية باللغة السريانية مكتوبة من قِبل الراهب النسطوري راميشوع سنة 1452م، فإن راميشوع اعتقد أن عدي بن مسافر الأموي هو الذي استولى على الدير، وهذا خطأ، ومن هنا جاء الخلط بين عدي بن مسافر الأموي الذي لُقِّب بالهكاري أو الكردي لأنه سكن المنطقة كما ذكرنا، وبين عدي الآخر الراعي اليزيدي الكردي الذي استولى على الدير، ومع ذلك لا تذكر المصادر التاريخية أبداً حصول نزاعات بين العدويين والمسيحيين، فالعلاقات بين اليزيدية والسريان عبر التاريخ ويسودها احترام، وينقل المؤرخ عبد الرزاق الحسني عن بعض الباحثين أن كتابي الجلوة ومصحف رش الدينيين المعروفين حالياً لدى اليزيديين هما من كتابة أحد شمامسة الكنيسة السريانية الشرقية (النسطورية) واسمه إرميا كان قد فرَّ من دير ألقوش واعتنق الإسلام، ثم ارتد ولجأ إلى اليزيديين وسكن معهم مدة طويلة وصار مقدَّماً بين رجالهم (7)، ثم يسوق الحسني بعض الأدلة اللغوية التي تثبت أن الكتابين كُتبا بالسريانية أصلاً، ويذكر الحسني أن الشيخ اليزيدي حسين البحزاني كتب إليه يؤكد أن الكتابين يختلفان عن الكتب الأصلية المعتمدة لدى الطائفة اليزيدية، وفعلاً فورود اسم عدي بن مسافر الأموي (1075–1162م) في الفصل الخامس عشر من مصحف رش هو إثبات أن الكتاب كُتب بعد هذا التاريخ، وفي سنة 1990م كنت أعمل في مجال البناء في منطقة المجموعة في مدينة الموصل مع شيخ يزيدي اسمه رئيس السنجاري، وكنت أتحفظ بذكر الكلمات التي أعلم أنها تُزعج اليزيديين مثل كلمة نعال فأقول (تلّك)، فاعترض عليّ الشيخ قائلاً: بإمكاني استعمال ما شئتُ من الكلمات لأن اليزيدية لا تؤمن بهذه الخرافات التي هي من وضع غير اليزيديين ومنهم أحد القسس المسيحيين الذي أسلم ثم ارتد ولجأ إلينا قبل عدة قرون.

ويذكر المطران السرياني الأرثوذكسي يوحنا دولباني (+1969م)، أنه يوجد عند اليزيديين مئة وخمسون كتاباً مقدساً باللغة السريانية، خمسة وخمسون منها على رقاق والبقية على ورق وهي بالخط الأسطرنجيلي السرياني محفوظة في مكان خاص بجبل سنجار، وقد اطلَّع عليها أحد السائحين الانكليز لقاء هدية قدمها للموكل بها سنة 1891م، وطلب السائح أخذ ثلاثة منها ليزينها بالذهب، فلم يرض الوكيل، وقال له: إن هذه الكتب هي سبب بركة هذا الجبل، ومتى أخذتها منه زالت بركته.

ويقول أحد أمراء اليزيدية وهو أنور معاوية الأموي: إن طائفتنا تعيش مع الأرمن والسريان والتركمان والأكراد وغيرها، وهناك قسم من أبنائها من هذه الأصول، وإن مناطق تواجد طائفتنا الحالية تحمل كلها الأسماء الآرامية مثل سنجار وشيخان وباعذرا وبعشيقا، وقسم من كتب اليزيدية المقدسة مثل (الجلوة والكتاب الأسود) مكتوبة بالآرامية وهي موجودة في المتاحف الأوربية (8)، ولم يرد في كل مقالته أن اليزيديين هم آشوريون أو كلدان، وعند طبع كتاب “اليزيدية في ما بين النهرين” طلب مؤلفو الكتاب وهم آشوريو الاتجاه، طلبوا صورة الأمير معاوية مع كلمة ومقالة منه لنشرها في الكتاب كي يكون له مصداقية، فكتب الأمير معاوية عبارة ذكية جداً تفي بالغرض وهو عدم انتمائه للآشوريين كقومية وفي نفس الوقت تُجنِّبه الإحراج من الآشوريين قائلاً: “لقد وُفِّقَ مؤلفو هذا الكتاب في إعطاء صورة واضحة عن تاريخ اليزيدية في ما بين النهرين والذي يعود إلى أيام الإمبراطورية الآشورية، وأيضاً مدى التقارب بين اليزيدية والقومية الآشورية”.

ونجد أن اليزيديين في كتبهم الدينية يتبرؤون من الآشوريين بالذات، ويقول الكتاب الديني الرئيس لليزيديين مصحف رش أو الكتاب الأسود “ثم نزل ملك طاوس لأجل طائفتنا المخلوقة وأقام لنا ملوكاً عدا الآشوريين وهو ناصر الدين وكاموش وهو الملك فخر الدين وأرتيموس وهو شمس الدين، ثم صار لنا ملكان شابور الأول والثاني، ومن نسلهما قام أمراؤنا إلى الآن” (9).

إن أغلب اليزيديين ومن خلال معايشتي الطويلة معهم يقولون إنهم أكراد لأن لغتهم الرئيسة ولغة طقوسهم هي الكردية ، وقسم آخر قليل يميل للانتماء للعروبة، ويقول بعض شيوخ اليزيدية إنهم ينتمون إلى ثلاثة أصول عربية هي القحطانية والعدنانية والشمسانية (10)، ويذهب البعض إلى أن طائفة الشمسانية تنتسب إلى عبد شمس بن عبد مناف القرشي جد معاوية بن أبي سفيان، لكن ذلك ليس صحيحاً لأن طبقة الشمسانية اليزيدية هي من أهم الأسر الدينية بمشايخ اليزيدية التي ينتمي إليها بابا شيخ وهو أعلى منصب ديني عندهم، وموطن الأسرة الأصلي هو مدينة تبريز الإيرانية، ولأنها أتت مهاجرة من الشرق سميت “روج هلات” ومعناها “الشمسانيون”، كما لا يوجد علاقة لليزيديين بطائفة الشمسية الموجودة في ديار بكر وماردين، فأغلب هذه الطائفة هم مسيحيون سريان أرثوذكس، ولدينا ثمان وثائق أقدمها السند الذي كتبة البطريرك السرياني الأرثوذكسي إبراهيم الثاني (1381–1412م) سنة 803 ه الموافق سنة 1400م، يشير إلى أن هذه الطائفة اعتنقت المسيحية سنة 500م وانتمت إلى الكنيسة السريانية الأرثوذكسية (11).

أمَّا الشيخ عدي بن مسافر الأموي الذي يقدسه اليزيديون فينتهي نسبه إلى مروان بن الحكم الأموي، وليس أوضح من هدف افتتاح مكتب الدعوة اليزيدية باسم المكتب الأموي في شارع الرشيد ببغداد سنة 1969م من قِبل الأمير بايزيد إسماعيل بك جول الأموي، وما ذلك إلاّ إحياء لعروبة الطائفة اليزيدية وربط نسبهم بقريش من وجهة نظره وكما جاء في بيان الافتتاح، وهناك قسم من اليزيديين يقول: إنه لو ترك الأمر لهم بعيداً عن الضغوط الدينية والعشائرية والسياسية، فإنهم يفضلون الاسم اليزيدي كاسم قومي وديني أكثر من الاسم الكردي والعربي.

ولليزيديين علاقات تاريخية قوية ومتميزة مع السريان وفي المنطقة ويحظى رؤساء وأديرة وكنائس السريان مكانة خاصة عند اليزيديين، وعند زيارة البطريرك زكا الأول عيواص العراق سنة 1998م، تم استقباله من قِبل أمير اليزيديين في العالم السيد تحسين بك، ووجهائهم، وأُلقيت كلمة ترحيبية به، وكان الشعب اليزيدي يفرش ثيابه على الأرض لكي يمشي عليها البطريرك السرياني لنيل البركة، وهي عادة عند السكان السريان في هذه المناطق، واليزيديين يكرمون الأديرة السريانية كثيراً كدير مار متى وبهنام، وقسم منهم يطلبون طلبات خاصة ويقدمون النذور لها، كما يكرم اليزيديون مار سرجيوس وهو القديس المكرم من قِبل السريان الأرثوذكس تحديداً، علماً أن كثيراً من قرى اليزيديين أسمائها سريانية مثل كابار وتعني الجبار، تلحش وتعني تل الآلام، باقصري وتعني بيت القصارين، خطار أو ختار وتعني مكان أو بيت قصر الثياب، خوشابا وتعني يوم الأحد، زينيا وتعني الأسلحة، بعشيقة وتعني بيت المسحوقين أو المظلومين، بحزاني وتعني بيت الرؤية، عين سفني وتعني العين الصافية، باعذرى وتعني بيت الملجأ أو بيت العذراى، وغيرها.

ملاحظة: أغلب مزارات الأيزيديين في بعشيقة وبحزاني أعيد ترميمها بين 1990-1995م، وهي من تنفيذي شخصياً، إضافة لمزار في سنجار.

https://e.top4top.net/p_595fkhyr1.png

————————————————

المراجع

[1]: ركن الدين محمد الوهراني، منامات الوهراني ومقاماته ورسائله ص 54–55.

2: حبيب الزيات، الخزانة الشرقية ج1 ص31.

3: مجلة لغة العرب ص 49،67، حزيران 1929م.

4: هنري فيلد، جنوب كردستان، ترجمة جرجيس فتح الله ص 99–104.

5: الذهبي، سير أعلام النبلاء ج 15 ص121.

6: عبد المنعم الحنفي، موسوعة الفلسفة ج2 ص395. د. المعارف الإسلامية ج5 ص274.

7: السيد عبد الرزاق الحسني، اليزيديون في حاضرهم وماضيهم ص 49.

8: آشور نصييبونو وآخرين، اليزيدية في ما بين النهرين ص 108– 116.

9: مرشد اليوسف، دوموزي (طاوسي ملك)، مصحف رش الفقرة 22، ص 166.

10: د. خَلف الجراد، اليزيدية واليزيديين ص157.

11: أغناطيوس أفرام الأول برصوم، منارة أنطاكية السريانية ص 114 وما بعدها.

وشكراً / موفق نيسكو

البروفيسور السرياني السوري Gabriel Sawma مستشاراً للرئيس الأمريكي ترامب لشؤون الشرق الأوسط.

ألف مبروك تعيين البروفيسور كبريئل صومي مستشار لشؤون الشرق الأوسط في إدارة
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

البروفيسور السرياني السوري Gabriel Sawma مستشاراً للرئيس الأمريكي ترامب لشؤون الشرق الأوسط.
صورة

 

متابعة قراءة البروفيسور السرياني السوري Gabriel Sawma مستشاراً للرئيس الأمريكي ترامب لشؤون الشرق الأوسط.

بشرى سارة لعشاق الحركة الكشفية

بشرى سارة لعشاق الحركة الكشفية
صورة
صورة
بعون تم فتح منتدى خاص للكشاف السرياني بالعالم
حيث أنطلقت الحركة الكشفية في الوطن الأم سوريا
ومنها حملت الجالية السريانية هذه إلى دول الأغتراب
ورأينا من الواجب أن نسلط الضؤ على أنشطة كشافنا
في كل أنحاء العالم ترقبوا كل جديد
مع تحياتنا القلبية
أدارة نسور السريان

الكاتب الأمريكي “مايك ويتني” والحرب على سوريا

مقالة جيدة لمن لديه وقت للقراءة
الكاتب الأمريكي “مايك ويتني” والحرب على سوريا
14441094_1216410908415864_5984609556169661325_n
أكد الكاتب الأمريكي “مايك ويتني” وجود دلائل على أن رفض الرئيس “بشار الأسد” تمرير مخطط خط الغاز القطري إلى تركيا، عبر الأراضي السورية، كان بمثابة طلقة البداية لعملية إسقاط “الأسد”، حيث بدأت الاستخبارات المركزية الأمريكية “CIA” بتسليح المجموعات المعارضة بعدها بقليل.

متابعة قراءة الكاتب الأمريكي “مايك ويتني” والحرب على سوريا

فيديو مسرب: هكذا أُعدم “ايلي كوهن” أشهر جاسوس في سوريا

فيديو مسرب: هكذا أُعدم “ايلي كوهن” أشهر جاسوس في سوريا

21 أيلول 2016 الساعة 10:09

كشف موقع “nrg” الإسرائيلي عن فيلم قصير يوثق لحظة اعدام الجاسوس الاسرائيلي الشهير “ايلي كوهن” وسط العاصمة السورية دمشق. وقال الموقع الإسرائيلي الذي كشف النقاب عن الفيلم انه حصل عليه بعدما وصل الى ايادي مجموعات سورية مسلحة.

ويظهر في الفيلم الجاسوس الاسرائيلي معلقا على اعواد مشانق سوريا وكذلك لحظة انزال جثته من على المشنقة.

ويدور الحديث عن “ايلي كوهن” (1924-1965) وهو أشهر جاسوس إسرائيلي عمل في سوريا تحت اسم مستعار “أمين ثابت” وتم اعدامه وسط دمشق بعد اكتشاف امره رغم تدخل معظم دول العالم الغربي لمنع اعدامه.

وتصف اسرائيل “كوهن” بأهم جواسيسها وتؤكد نقله معلومات ادت الى تحقيق اسرائيل النصر في حرب عام 1967 وذلك حسب اعتراف رئيس وزراء اسرائيل في تلك الفترة ” ليفي شكول”.

وأعدمت السلطات السورية هذا العميل يوم 18/5/1965 وسط ساحة المرجة ودفنت جثته في مكان لا زال سريا حتى الآن، وفشلت اسرائيل في استرجاعها رغم عشرات المحاولات السرية والعلنية.

وجنّدت المخابرات الاسرائيلية “كوهن” في ايار عام 1960 وانضم للوحدة 188 التابعة للاستخبارات العسكرية ” امان” التي تم ضمها فيما بعد الى جهاز الموساد وتحولت الى ما بات يعرف حاليا باسم “وحدة قيساريا للمهام الخاصة” السرية.

ولد “كوهن” في مدينة الاسكندرية المصرية لعائلة مكونة من اب وام وستة اشقاء وشقيقتين وعمل على تهجير يهود مصر الى اسرائيل التي هاجر اليها شخصيا وهو في 33 من العمر قبل ثلاث سنوات من تجنيده.

واختارته المخابرات الاسرائيلية ليكون “مقاتلا في دمشق” تحت اسم “كمال ايمن ثابت” وخضع لتدريبات قاسية تضمنت تدريبات على اعمال المراقبة والتعقب والتصوير اضافة لتدريبات تتعلق بتنشيط الذاكرة وتقويتها وساعات طويلة من التدريب على اجهزة البث والاستقبال واستخدام الرموز والشيفرة وتدريب قصير على تنفيذ الاعمال التخريبية.

وتزوج هذا الجاسوس عام 1961 مع سيدة تدعى “نادية” وأنجب منها طفلة تم ايفاده الى الارجنتين حيث تمت هناك بناء شخصيته الجديدة على شكل تاجر عربي هاجر من سوريا لينتقل مطلع عام 1962 الى العاصمة السورية دمشق فيما اخبر عائلته في اسرائيل بانه يعمل في اوروبا.

وانغرس العميل ” كوهين” لمدة ثلاث سنوات في قلب مراكز القوة في سوريا لدرجة ان صحفا عربية واسرائيليا قالت في باب مناكفة سوريا انه كان يمكن لكوهن ان يكون وزيرا للخارجية السورية لو اراد ذلك او احد قادة حزب البعث بل حتى الامين العام لهذا الحزب.

واعتقل يوم 18/5/1965 على يد ثلاثة من رجال المخابرات السورية بقيادة الجنرال “سويداني” الذي قال للعميل فور اقتحام شقته “انتهت اللعبة”.

(وكالات)

أنضمام النادي السرياني الآرامي بمدينةزالين إلى الاتحاد السرياني العالمي

أنضمام النادي السرياني الآرامي  بمدينةزالين إلى الاتحاد السرياني العالمي

thumbnail_image001 14333676_1069692553106848_6400548899088887228_n 14316736_1069692519773518_7545274025969422521_n

BREAKING | The Annual Meeting of the WCA and Its Federations just approved the application of the Syriac Aramaic Association of Qamishli in Northeast Syria. Represented today by 4 Delegates, they are now officially a WCA Member too: congratulations to our new Member Organization! More Member Organizations to come in the next years. 🙂

U Khnushyo Shatonoyo du Huyodo Suryoyo Tibeloyo ‘am a Huyodaydeh midi fusqone (qarare) shafire adyawma. Ha mnayye d-maqbel u Hudro Suryoyo Oromoyo d-Zalin (Qamishlo) i mraca’a du hudrano, d-kitwo leh 4 mathlone d-hadiri adyawma bu khnushyo. Odo hinne ste hawen hathe Hadome du Huyodo Suryoyo Tibeloyo: alfo brikhe lu Hudrayfan u hatho! Hadome hrene ste hesh gdowen bu zabno d-othe, Aloho d-sobe!

الاجتماع السنوي لأتحاد السرياني العالمي
أتخذ الأعضاء القرار الرائع اليوم بأنضمام النادي السرياني الآرامي بمدينة زالين (القامشلي) بحضور أربع من ممثلين النادي في جلسة اليوم وهم الآن أعضاء في الاتحاد السرياني العالمي ألف مبروك لهم ولنا ونتطلع لأنضمام عناصر أخرى لنا في المستقبل القريب بمشيئة الرب .

شمعة تحترق لتنير دروبنا

أخي وصديقي سمير يونان زكو (أبو يونان) الشمعة التي تحترق لتنير دروبنا….
12507592_10206968425942444_3430276554279292053_n
الشكر لرب المجد لأنه أرسل عبده المخلص ليخرج النور ويضع السراج فوق لينير على العالم وأعلم هناك الكثير من الشموع تحترق لتنير طريقنا ولا تنتظر منا الشكر بل أن نصد عنها ما يعيق أشتعالها لتستمر في الأنارة وأنت واحد من تلك الشموع ولكن للتاريخ أسمح لأخيك أن يشكرك يا أخي الحبيب أبو يونان فما تقوم به من عمل على مدار الليل والنهار ولا يعرف التعب سبيلاً لك يستحق كل التقدير والشكر الجزيل .
أطلب من الرب أن يمدك بالقوة والعزيمة والصحة لخير نفسك وأسرتك ولكنيستك وشعبك .لك مني ألف تحية حب وتقدير وأجلال .

بيان صادر عن بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس

بيان صادر عن بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس

اااااايييي

احتفالات مدمية بالنسبة للمسيحيين في سوريا الدكتور بطرس فرنسا

احتفالات مدمية بالنسبة للمسيحيين في سوريا
الدكتور بطرس فرنسا
بلا هوادة، تواصل الجماعات الإرهابية الإسلامية ضرب مسيحي الشرق في ديارهم. هذه المرة هي مدينة القامشلي التي دفعت الثمن الباهظ من خلال تفجيرين راح ضحيتهم 15 من الشبان المسيحيين (14 صبيا وفتاة واحدة) وجرح سبعين آخرين.

هدفهم هو السعي لإتمام خطتهم بإفراغ الشرق من مسيحييه، وذلك باستخدام كل الوسائل لديهم، متمتعين بالدعم الكامل من التحالف العربي-التركي، وصمت ورضا عدة دبلوماسيين غربيين.

وقعت هذه المأساة في قلب الحي المسيحي من المدينة، ومع ذلك فإن الصحافة الغربية لم تتحدث الى عن “معقل الاكراد” علما أن مدينة القامشلي معقل المسيحين منذ القرن الاول للميلاد

اختيار المكان والزمان هو بالتأكيد ليس من قبيل الصدفة، واثنين من المطاعم التي يرتادها الشباب المسيحي قبيل سهرة الميلاد كما تم احباط تفجيرثالث على يد قوات حفظ النظام السورية.

تنسيقة مسيحيي الشرق في خطر (CHREDO)، التي لم تكل عن الإدانه والإشهاربعملية إبادة مسيحيي الشرق، تقدم تعازيها العميقة لأسر وأقارب الشهداء وتعرب عن رفضها القاطع لهذه المخطاطات وتضامنها الكلي مع المجتمع المسيحي كله في سوريا في الشرق وخاصة في منطقة الجزيرة شمال سوريا، الأرض التاريخية والرمز المسيحي الذي يعاني الاضهاد منذ عدة قرون. بكل الحزم الCHREDO تدين بشدة هذا الصمت وعدم اكتراث المجتمع الدولي وبخاصة أوروبا،وتجدد مطالبها لتفعيل شكواها إلى المحكمة الجنائية الدولية لمحاكمة جميع المسؤولين عن هذه الجرائم ضد الإنسانية

أنتقل للخدور السماوية المغفور له فاضل يوسف أبيض من حلب

بسم الاب والابن والروح القدس الاله الواحد امين
قالَ لها يَسوعُ أنا هوَ القيامةُ والحياةُ. مَنْ آمنَ بـي يَحيا وإنْ ماتَ
وكُلُّ مَن يحيا مُؤمنًا بـي لا يَموتُ أبدًا
ببالغ الحزن والأسى تلقينا أنتقال للخدور السماوية
المغفور له العم فاضل يوسف أبيض
أول يوم العام الجديد في مدينة حلب
باسم الموقع والأعضاء نتقدم لأهله وأحبته
وخاصة الأخت منى يوسف زوجة سمير روهم
بوفاة عمها ونطلب من الرب أن يتغمده بوافر رحمته ويسكنه
مع الأبرار والقديسين وأن يلهم أهله الصبر والسلوان

الشهيدان الأخوان أليامو وشربل ملكي أبناء القامشلي

 

بسم الاب والابن والروح القدس الاله الواحد امين
قالَ لها يَسوعُ أنا هوَ القيامةُ والحياةُ. مَنْ آمنَ بـي يَحيا وإنْ ماتَ
وكُلُّ مَن يحيا مُؤمنًا بـي لا يَموتُ أبدًا
ببالغ الحزن والأسى نالت يد الغدر أبناء مدينتا القامشلي
وخطف الموت أزهار منها وكان من بينها
الزهرتان الشهيدان الأخوان
الشهيد  الشاب أليامو ملكي
الشهيد الشاب شربل ملكي
993880_1073633012689301_4495801878292250777_n
باسم الموقع أدارة وأعضاء نتقدم لأهل وأحبة الشهيدان
وبشكل خاص الأخ الحبيب نوري شكري خالهما
أحر التعازي القلبية ونترجى لهما أن يسكنهما الرب فسيح جنانه
مع الأبرار والقديسين وأن يلهم أهلهما وأحبتهما الصبر والسلوان .
موقع نسور السريان

1465247_736608803138054_1865308410516477067_n 1554411_10207289484649116_101379452645619096_n 5806_10207295589761740_1578533415224723650_n 8406_736608769804724_4954566519680578807_n

 

 

 

كيف تحمي نفسك حال وقوع انفجار نووي؟

كيف تحمي نفسك حال وقوع انفجار نووي؟

انفجار نووي

تمتلك عدة دول في العالم أسلحة الدمار الشامل التي من ضمنها الأسلحة النووية.

والدول التي تمتلك السلاح النووي هي الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا والهند وباكستان وكوريا الشمالية واسرائيل. ومع ذلك فإن نشوب حرب عالمية تستخدم فيها أسلحة نووية أمر ليس محتملا ولكنه في ذات الوقت ليس مستبعدا ايضا.

متابعة قراءة كيف تحمي نفسك حال وقوع انفجار نووي؟

“الناس يتعلمون المشاعر من وطنهم”

الخميس 26 نوفمبر، 2015

“الناس  يتعلمون المشاعر من وطنهم”
ءؤي
يفخر الأب الخوري أنه كان بالفعل تمكن من زيارة ثلاثة باباوات، كان آخرهم البابا فرانسيس في النصف الأخير من العام الماضي.

متابعة قراءة “الناس يتعلمون المشاعر من وطنهم”

Die Menschen erfahren ein Gefühl von Heimat“

Donnerstag, 26. November 2015

„Die Menschen erfahren ein Gefühl von Heimat“

Al-Khoury syrischer Priester
Besonders stolz ist Al-Khoury darauf, dass er schon drei Päpste besuchen durfte, zuletzt Papst Franziskus vor einem halben Jahr. Das Foto hat er in seinem Arbeitszimmer aufgestellt.

 

متابعة قراءة Die Menschen erfahren ein Gefühl von Heimat“

سوريا: روسيا تنشر دبابات «تي 90».. والسعودية وقطر تشتريان «سام 3» للمسلحين…بقلم محمد بلوط

سوريا: روسيا تنشر دبابات «تي 90».. والسعودية وقطر تشتريان «سام 3» للمسلحين…بقلم محمد بلوط

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في طهران، حيث التقى قائد الثورة الإسلامية السيد علي خامنئي، والسعودية وقطر تكثفان من صفقات تسليح المعارضة المسلحة في مواجهة الانخراط الروسي في سوريا.

طليعة الدبابات «تي 90» الروسية، وسرايا من القوات البرية الروسية المصفحة، بدأت بدخول الشمال السوري، انطلاقاً من مطار النيرب العسكري. وتحدثت مصادر سورية عن قوة من 20 دبابة «تي 90»، بطواقم روسية، أُنزلت في الساعات الماضية في المطار العسكري السوري الأهم في شمال سوريا.

متابعة قراءة سوريا: روسيا تنشر دبابات «تي 90».. والسعودية وقطر تشتريان «سام 3» للمسلحين…بقلم محمد بلوط

مجلة السريان:مجلة سريانية (ثقافي- اجتماعي- افني- تاريخي)بكل تسماتهم و نرى في النخبة السريانية المنتشرة في العالم ، قوة ثقافية لها دور هام وفعال في اجتماع جهودها وثمارها معاً لإحياء التراث السرياني ونشره للعالم .